قسطي بيوجعني


تاريخ العرض05/22/2019
بداية العرض 00:00:00--- نهاية العرض 01:51:01
يعيش (هاني رمزي) حياة بسيطة ويعمل محصل للفواتير والاقساط الخاصة بالاجهزة الكهربائية، حيث يقع في العديد من المفارقات الكوميدية التي يتعرض لها أثناء تأدية عمله نتيجة لارتفاع الأسعار في مصر.

قسطي بيوجعني


تاريخ العرض05/22/2019
بداية العرض 08:00:00--- نهاية العرض 09:51:01
يعيش (هاني رمزي) حياة بسيطة ويعمل محصل للفواتير والاقساط الخاصة بالاجهزة الكهربائية، حيث يقع في العديد من المفارقات الكوميدية التي يتعرض لها أثناء تأدية عمله نتيجة لارتفاع الأسعار في مصر.

جوع كلبك


تاريخ العرض05/22/2019
بداية العرض 10:00:00--- نهاية العرض 11:30:47
يتتبع الفيلم التاريخ المعاصر للمغرب من خلال حياة واحد من رموز النظام الأمني السابق خلال سنوات الرصاص من حقبة الستينات وحتى أوائل حقبة التسعينات. الفيلم يعبر عن الواقع المغربي، حيث اضمحلت القيم الإنسانية، وسادت العبثية في المجتمع الذي تخلى عن مبادئه، وتضخمت فيه ملامح الانتهازية، إلى أن وجدنا أنفسنا في النهاية «داخل حقبة تحمل كل ملامح الرداءة في كل المجالات، وصارت من مقومات الشهرة والنجومية»، بخلاف مراحل سابقة كانت أقسى سياسيا وحرية التعبير فيها محدودة، لكن كانت فيها النجاحات حقيقية ومبنية على أسس حقيقية وسليمة بخلاف اليوم. فالفيلم يقدم شخصية رجل دولة يخرج من صمته الطويل ليقدم وجهات رأيه في ما يعيشه المغرب اليوم من أحداث وقضايا مختلفة، في مقارنة لصورة رجل الدولة ما بين سنوات السبعينات والثمانينات والهيبة التي كان يعيش في إطارها، ورجل الدولة اليوم الذي لم يعد يحظى بذرة وقار، وصارت القوة تقاس بمقدار الصراخ، بعيدا عن المنطق السليم. ويعيش رجل الدولة مواقف أجبرته على القيام بأفعال قد لا تتماشى ومبادئه أو المبادئ الإنسانية في سبيل الوفاء لسياسة الدولة، ويجد التبريرات لنفسه بالقول إنه لم يقم بغير ما كان يجب القيام به لمصلحة الدولة والوطن.

جسد غريب


تاريخ العرض05/22/2019
بداية العرض 12:00:00--- نهاية العرض 13:29:03
(سامية) المهاجرة التونسية الغير شرعية في (فرنسا)، يؤرقها هاجس أن شقيقها المتشدد قد يلاحقها خفية، في بادئ الأمر تجد مأواها عند (عماد) أحد معارفها السابقين في القرية، بعدها تلجأ إلى ربة عملها (ليلى).

قسطي بيوجعني


تاريخ العرض05/22/2019
بداية العرض 14:00:00--- نهاية العرض 15:51:01
يعيش (هاني رمزي) حياة بسيطة ويعمل محصل للفواتير والاقساط الخاصة بالاجهزة الكهربائية، حيث يقع في العديد من المفارقات الكوميدية التي يتعرض لها أثناء تأدية عمله نتيجة لارتفاع الأسعار في مصر.

جوع كلبك


تاريخ العرض05/22/2019
بداية العرض 16:00:00--- نهاية العرض 17:30:47
يتتبع الفيلم التاريخ المعاصر للمغرب من خلال حياة واحد من رموز النظام الأمني السابق خلال سنوات الرصاص من حقبة الستينات وحتى أوائل حقبة التسعينات. الفيلم يعبر عن الواقع المغربي، حيث اضمحلت القيم الإنسانية، وسادت العبثية في المجتمع الذي تخلى عن مبادئه، وتضخمت فيه ملامح الانتهازية، إلى أن وجدنا أنفسنا في النهاية «داخل حقبة تحمل كل ملامح الرداءة في كل المجالات، وصارت من مقومات الشهرة والنجومية»، بخلاف مراحل سابقة كانت أقسى سياسيا وحرية التعبير فيها محدودة، لكن كانت فيها النجاحات حقيقية ومبنية على أسس حقيقية وسليمة بخلاف اليوم. فالفيلم يقدم شخصية رجل دولة يخرج من صمته الطويل ليقدم وجهات رأيه في ما يعيشه المغرب اليوم من أحداث وقضايا مختلفة، في مقارنة لصورة رجل الدولة ما بين سنوات السبعينات والثمانينات والهيبة التي كان يعيش في إطارها، ورجل الدولة اليوم الذي لم يعد يحظى بذرة وقار، وصارت القوة تقاس بمقدار الصراخ، بعيدا عن المنطق السليم. ويعيش رجل الدولة مواقف أجبرته على القيام بأفعال قد لا تتماشى ومبادئه أو المبادئ الإنسانية في سبيل الوفاء لسياسة الدولة، ويجد التبريرات لنفسه بالقول إنه لم يقم بغير ما كان يجب القيام به لمصلحة الدولة والوطن.

جسد غريب


تاريخ العرض05/22/2019
بداية العرض 18:00:00--- نهاية العرض 19:29:03
(سامية) المهاجرة التونسية الغير شرعية في (فرنسا)، يؤرقها هاجس أن شقيقها المتشدد قد يلاحقها خفية، في بادئ الأمر تجد مأواها عند (عماد) أحد معارفها السابقين في القرية، بعدها تلجأ إلى ربة عملها (ليلى).

قسطي بيوجعني


تاريخ العرض05/22/2019
بداية العرض 20:00:00--- نهاية العرض 21:51:01
يعيش (هاني رمزي) حياة بسيطة ويعمل محصل للفواتير والاقساط الخاصة بالاجهزة الكهربائية، حيث يقع في العديد من المفارقات الكوميدية التي يتعرض لها أثناء تأدية عمله نتيجة لارتفاع الأسعار في مصر.

جوع كلبك


تاريخ العرض05/22/2019
بداية العرض 22:00:00--- نهاية العرض 23:30:47
يتتبع الفيلم التاريخ المعاصر للمغرب من خلال حياة واحد من رموز النظام الأمني السابق خلال سنوات الرصاص من حقبة الستينات وحتى أوائل حقبة التسعينات. الفيلم يعبر عن الواقع المغربي، حيث اضمحلت القيم الإنسانية، وسادت العبثية في المجتمع الذي تخلى عن مبادئه، وتضخمت فيه ملامح الانتهازية، إلى أن وجدنا أنفسنا في النهاية «داخل حقبة تحمل كل ملامح الرداءة في كل المجالات، وصارت من مقومات الشهرة والنجومية»، بخلاف مراحل سابقة كانت أقسى سياسيا وحرية التعبير فيها محدودة، لكن كانت فيها النجاحات حقيقية ومبنية على أسس حقيقية وسليمة بخلاف اليوم. فالفيلم يقدم شخصية رجل دولة يخرج من صمته الطويل ليقدم وجهات رأيه في ما يعيشه المغرب اليوم من أحداث وقضايا مختلفة، في مقارنة لصورة رجل الدولة ما بين سنوات السبعينات والثمانينات والهيبة التي كان يعيش في إطارها، ورجل الدولة اليوم الذي لم يعد يحظى بذرة وقار، وصارت القوة تقاس بمقدار الصراخ، بعيدا عن المنطق السليم. ويعيش رجل الدولة مواقف أجبرته على القيام بأفعال قد لا تتماشى ومبادئه أو المبادئ الإنسانية في سبيل الوفاء لسياسة الدولة، ويجد التبريرات لنفسه بالقول إنه لم يقم بغير ما كان يجب القيام به لمصلحة الدولة والوطن.